ما هو علم الفلك؟

 

علم الفلك هو عبارة عن دراسة حركة الكواكب ضمن المجموعة الشمسية و تأثيراتها على الحياة البشرية كأفراد و حضارات.

 

على مر العصور قام الناس بمراقبة حركة الكواكب و وجدوا أنه عندما يعبر كوكب ما في برج معين أو عندما يقترن كوكب بكوكب أخر أو يتصل معه فإن بعض الأحداث قد تتجسد في حياتنا، بعد مرور زمن من المراقبة تم استنتاج قواعد و تشكيل نظام يمكن الأنسان من أن يتوقع أي نوع من الأحداث قد يحصل في المستقبل.

 

الكواكب تطلق ذبذبات أو طاقات تؤثر على حياة الأنسان داخليا و خارجيا، هذه التأثيرات ممكن الأستدلال عليها من خلال دراسة الهيئة الفلكية للولادة.

 

عندما يولد شخص في وقت ما تكون الكواكب في مواقع معينة في السماء،  مجموع  مواقع الكواكب يعرف بالهيئة الفلكية أو الخريطة الفلكية أحيانا. هذه الخريطة تعكس ميول الانسان و رغباته، هواجسه و مخاوفه، مواهبه و قدراته و نقاط ضعفه. يكمن دور الفلكي في تفسير الهيئة الفلكية و تعريف العميل على الأنماط الخفية من حياته و تبيان وسائل النجاح بناء على خريطته الفلكية، كما أن الفلكي يظهر للعميل نقاط الضعف الكامنة و يقوم بارشاده و اقتراح تدابير عملية من شأنها تحسين و تطوير مجال معين من حياته.

 

تذكر دائما أن الهيئة الفلكية تظهر الاحتمالات الأولية، أي أنه باستطاعتك اتخاذ قرارات واعية داعمة لحياتك بحيث تتحرر من القيود المدلول عليها في الهيئة الفلكية. علم الفلك أداة قوية جدا لمساعدتك على فهم حياتك و مساعدتك لاتخاذ قرارات واعية لتحسينها باستخدام ارادتك الحرة.

 

 

ما هي الهيئة الفلكية؟

 

عندما تتحدث عن الفلك و تسأل أحدهم ما هو برجك ؟ سيجيبك  برجي الميزان ! او برجي الأسد  و هلم جرا،  لكن نادرا ما تذهب الأجابة أبعد من ذلك،  و لكن ماذا يعني حقا أن برجك هو الميزان؟ يعني ذلك ببساطة أنه في يوم ولادتك كانت الشمس تعبر في برج الميزان، هذا كل ما في الأمر،  أي أن الميزان هنا يصبح برجك الشمسي،  ولكن كم من الأشخاص تعرف من مواليد هذا البرج؟ نعم قد تتشارك مع مواليد الميزان صفات و اهتمامات معينة ولكن هل لديكم نفس الحياة بكل تفاصيلها؟!

 

ليس من المستغرب أن يكون علم الفلك اكتسب سمعة سيئة و السبب هو أن أغلبنا يتعامل معه بشكل مبسط جدا حيث أصبح مجرد مادة ترفيهية و فقد قيمته كعلم.

 

بالرغم من أن دراسة الأبراج الشمسية قد تعطينا معلومات جيدة حول خصائص و سمات الشخصية، إلا أن الخوض في تفاصيل حياة الشخص بشكل شخصي غير ممكن على الاطلاق بناء على البرج الشمسي وحده، ناهيك عن توقع أي شيء عن حياته و مستقبله. هكذا يتم التعامل مع علم الفلك بطريقة مبسطة، يقرأ أحدهم التوقعات السنوية المنشورة في مجلة و يمضي في حياته، يعود لتلك التوقعات فيجد أن شيئا منها لم يحدث في اغلب الاحيان ثم يخلص بنتيجة أن علم الفلك غير دقيق.

 

سيستمر علم الفلك بالحصول على سمعة سيئة الى أن نبدأ بالتعامل معه بجدية و عمق أكثر، و أعني بذلك أن دراسة الهيئة الفلكية الخاصة بك.

 

 

اذا ما هي الهيئة الفلكية ؟

 

الهيئة الفلكية و تعرف أحيانا بالصورة أو الخارطة الفلكية هي مجرد صورة ملتقطة للسماء لحظة ولادتك، هي خارطة تشير الى موقع كل الكواكب في البروج و البيوت و الزوايا التي تشكلها الكواكب فيما بينها.

 

لانشاء الهيئة الفلكية المعلومات التالية ضرورية: يوم الولادة، الشهر، السنة، توقيت و مدينة الولادة.

 

تتألف الهيئة الفلكية من اثنا عشر برجا، كل برج يمتد لثلاثون درجة، و تحتوي على مواقع الكواكب الرئيسية السبعة : الشمس، القمر، عطارد، الزهرة، المريخ، المشتري و زحل، غالبا ما يشار إلى هذه الكواكب السبعة بالكواكب الشخصية، تحتوي الصورة أيضا على مواقع الكواكب الخارجية: أورانوس، نيبتون و بلوتو، هذه الكواكب بعيدة نسبيا عن الأرض مقارنة مع الكواكب الشخصية و لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة.

 

تحتوي الهيئة الفلكية أيضا على مواقع العقد القمرية الشمالية و الجنوبية أو ما يعرف في الرأس و الذنب، هذه العقد ليست بكواكب متجسدة، انما نقاط حسابية ضمن الدائرة الفلكية تنتج عن تقاطع مسار القمر بمسار الشمس، تدرس هذه النقاط  في الخارطة الفلكية نظرا لأهميتهما، يبعد الرأس عن الذنب دائما 180 درجة و هما في وضعية تراجع مستمرة.

 

يوجد اثنى عشر بيتاً ضمن الهيئة الفلكية، البيت الأول يعرف أيضاً بالطالع، أو البرج الصاعد، و هو عبارة عن البرج الذي يشرق من جهة الشرق لحظة الولادة، من هنا أتت تسميته بالطالع، يعتبر البرج الصاعد من أهم عناصر أي خريطة فلكية لأنه بمثابة حجر الأساس للخريطة بأكملها، من هنا تأتي أهمية توقيت الولادة في انشاء الخريطة الفلكية، حيث أن كل ساعتين و نصف يتغير البرج الصاعد من جهة الشرق، سأفترض أن برج العذراء كان هو البرج الصاعد لحظة ولادتك، في هذه الحالة سيكون بيتك الثاني في برج الميزان و الثالث في العقرب و هلم جرا.

 

بناءً على موقع كل كوكب في برج و بيت معين و على الزوايا التي يشكلها مع الكواكب الأخرى فانه يعطي نتيجة معينة، دور الفلكي يكمن في تحليل هذه الصورة. بالنسبة الي، الطريقة الصحيحة لاستخدام علم الفلك هو أن تجعل فلكيا ينظر في خارطتك الخاصة، سوف يساعدك الأمر على فهم نفسك و ظروف حياتك، عندها فقط قد تسمع توقعات تحدث لأول مرة عكس التوقعات العامة التي اعتدنا عليها. أما الاكتفاء بقرائة الأبراج اليومية لا يعتبر طريقة علمية لتناول الفلك.

 

لا بد أن يكون علم الفلك تجربة شخصية، الهيئة الفلكية الخاصة بك هي تماما كبصمة اصبعك، تخصك وحدك دون سواك، حتى التوائم لا يملكون هيئة فلكية متطابقة لأن فارق الخمس دقائق بين ولادتهما يكفي لتغيير درجة الطالع و احداث تغييرات في مواقع الكواكب في البيوت، اذا فهي خاصة بك وحدك و ينبغي أن تعكس حياتك الخاصة، كل شخص منا يملك حياة فريدة و مميزة، تجاربنا تختلف، أساليبنا تختلف، مسار حياتنا يختلف...تماما كبصمة الأصبع.

 

 

أهمية وقت الولادة في حساب الخريطة الفلكية

 

 قبل حساب الهيئة الفلكية الخاصة بك سيسألك الفلكي عن المعلومات التالية : السنة، الشهر، اليوم، الوقت و المدينة. هذه المعلومات تمكن الفلكي من انشاء الهيئة الفلكية، بعبارة  اخرى، هذه المعلومات تظهر مواقع الكواكب في البيوت و الأبراج.

 

وقت الولادة ضروري لتحديد البرج الصاعد أو ما يعرف بالطالع، وهو البرج الذي كان يشرق من جهة الشرق، أي من حيث تشرق الشمس في وقت الولادة. كل أربع دقائق تتغير درجة الطالع، أي ان كل ساعتين و نصف يتغير البرج الصاعد. البرج الصاعد يمثل البيت الأول في الهيئة الفلكية و عليه تأسس كامل الهيئة الفلكية، اذا فإن الهيئة الفلكية تتغير بشكل كامل مع تغيير الطالع، سأعطي مثالا على ذلك.

 

لنفرض أنه عندما ولدت كانت درجة الطالع هي الدرجة الثانية من برج الميزان، و كان زحل موجود في البيت السابع، هذا الموضع لزحل يدل على الزواج في سن متأخر، و لكن لنفترض أنك ولدت قبل ذلك التوقيت بعشرون دقيقة، فاذا حسبت الهيئة الفلكية ستجد الطالع في برج العذراء، و بالتالي سيصبح زحل في الثامن و ليس في السابع، و سيزول التوقع بأن زواجك سيحدث في سن متأخر.

 

البرج الصاعد هو ما يحدد مواضع الكواكب في البيوت، البيت هو النطاق المحدد الذي يعطي فيه أي كوكب نتيجة معينة.

 

وقت الولادة ضروري جدا لقراءة فلكية دقيقة،اذا كنت لا تملك وقت ولادة دقيق أستطيع تدقيق الوقت من خلال طرح أسئلة حول أحداث هامة حدثت في حياتك  سابقا،

 

   

استخدامات علم الفلك

 

ان الحياة في اتصال مستمر معنا، في حال كنا واعيين لذلك أم لم نكن، هذا شيء آخر، إنما نحن جزء من الحياة، ولا تتوقف الحياة عن المحاولة لإيصال رسائلها لنا من خلال كل ما يحيط بنا، فحينما ننظر إلى الهيئة الفلكية، فعلياً نحن ننظر إلى مجموعة من  الرموز ذات رسائل تحاول الحياة أن توصلها لنا في الوقت محدد الذي ولدنا فيه.تكشف الهيئة الفلكية ملامح عن الشخص بمختلف مجالات الحياة، الصحة، المال، العلاقات، المجال المهني، البنية الجسدية، العقلية والروحية من خلال الطاقات التي نتفاعل بها. 

 

  

 التحليل الشخصي والنفسي

 

 تكشف الهيئة الفلكية عن الطبيعة الأساسية  للفرد من خلال الطالع، الكواكب التي تؤثر على الطالع وحاكم الطالع، ومثالاً على ذلك، إن كان كوكب زُحل قويا ومتواجد في الطالع أو مؤثراً عليه، هذه ممكن أن يجعلك تبدو كشخص جّدي، منظم، مسؤول ويعتمد عليه. ولكن على الجانب السلبي يمكن أن يدل على شخص يشك بنفسه، قاسي عليها، وقد يدل على الشعور بالذنب والقلق.

 

أيضا تكشف الهيئة الفلكية نقاط قوتك الفطرية و نقاط ضعفك، و نمط سلوكك الخاص، عندما يتم تحديد نمط نفسي مُدمر، سيكون من السهل التعامل معه، يزود علم الفلك الانسان بارشادات تساعده على تفادي الأنماط التدميرية، عندها تتحرر الطاقة للتركيزعلى بناء أنماط بناءة وتوفير الدعم لتستطيع المضي قدماً في حياتك.

 

التطور الروحي

 

لطالما ردّد الحكماء أن أساس كل معرفة هي معرفة الذات، يتيح لنا علم الفلك الخوض في العالم الداخلي، وليس فقط في التحليل النفسي والطبائع الشخصية، انما تأخذ طابعاً أعمق من ذلك من خلال لمس من نحن و التعرف على  كياننا الحقيقي. عندما يتم ممارسة علم الفلك بشكل صحيح، يمكننا أن نكتشف أنماطنا الكارمية، قوتها و امكانية تجسدها و توقيت ذلك، و تأمين حلول لكيفية التعامل مع هذه الكارما بطريقة عملية،  بتعبير أبسط، يزود علم الفلك الانسان بخريطة رحلة التطور الخاصة به.

 

 

العلاقات

 

تشكل العلاقات جزء كبير من حياتنا بما أننا كائنات اجتماعية تبحث دائما عن القبول من خلال العلاقات. إن كانت علاقاتنا مع حبيب، زملاء، أهلنا، أقاربنا، أصدقائنا، مدراءنا، زملاء العمل أو حتى أبنائنا، من خلال مقارنة الهيئة الفلكية لشخصان، يمكننا أن نكتشف ماذا يجلب كل شخص للآخر، يمكننا أن نكتشف لماذا كل علاقة تحقق جوانب مختلفة من شخصياتنا.

 

من خلال مقارنة هيئتان فلكيتان، يمكن أن يزودنا الفلك بمعلومات قيمة عن الطريقة التي يستطيع من خلالها شخصان ان يستمران مع أحدهما الآخر والديناميكية التي ستنشأ في العلاقة.

 

 الحالات الصحية

 

كان علم الفلك جزءاً أساسياً من الممارسات الطبية حتى نهاية القرن السادس عشر. إن درست الطب في ذاك الوقت، سيكون من الطبيعي أن تخوض في عالم الفلك كوسيلة تساعدك في التشخيص والتنبؤ معاً. تظهر الهيئة الفلكية معلومات عن حيوية الجسم، نقاط القوى فيه، مدى العمر و الأعضاء الاكثر تعرضا للمرض، والتوقيت الذي ممكن أن يظهر فيه مرض معين، كما أنها تعكس أيضاً  امكانية ظهور بعض الاضطرابات النفسية.

 

عندما يدرس الفلكي، الذي يتمتع بخلفية طبية وافية الهيئة الفلكية لفرد من الأفراد، أو الهيئة الفلكية الآنية لمرض هذا الفرد، عندها يستطيع أن يفهم آلية ما يحصل معه على المستوى النفسي والجسدي، وحينها يستطيع أن يجزم بماهية المسبب الذي غالباً ما يشارك بآلية المرض.

 

الإرشاد المهني

 

يمكن لعلم الفلك أن يكون أداة قيمة لاختيار نوع العمل او المهنة التي ستعود علي الشخص بالأرباح و تكون متناسبة مع مهاراته و مواهبه الفطرية المحددة من قبل هيئته الفلكية.

 

اختيار الوقت المناسب

 

يستخدم علم الفلك لتحديد الوقت المناسب لبداية عمل أو مشروع ما. ولذلك هناك نوع من أنواع علم الفلك يسمى بالفلك الانتخابي أو الأختياري، يمكن تطبيق مبدأ هذا العلم لأي مشروع أو مناسبة: توقيت الزواج، بداية عمل، الأنتقال، السفر، الحصاد، تقديم طلبات أو أي مشروع أو حدث آخر.

 

إنه لمعروفاً لدى الجميع أن رئيس الولايات المتحدة رونالد ريغن، منذ أن كان حاكم ولاية كاليفورنيا إلى أن تم تنصيبه كرئيس للولايات المتحدة، لم يأخذ أي قرار من غير الاستناد إلى المشورة الفلكية، تكمن مهمة الفلكي بإيجاد اللحظة الفلكية الأنسب، التي ستسهل طريقك للنجاح في أي وقت تقرر البدء ولتجنب الصعوبات المحتملة.

 

علم الفلك الوقتي لاجابة الأسئلة

 

االفلك الوقتي هو فرع من علم الفلك قائم على الوقت الذي تم فيه طرح السؤال، فيقوم عالم الفلك بتشكيل هيئة فلكية للحظة الذي تلقى فيها السؤال، و اعتماداً على هذه الهيئة يمكنه أن يقوم بإجابة سؤالك بطريقة دقيقة جداً.

 

يتعامل علم الفلك الوقتي مع أي نوع من الأسئلة، ايجاد شيء ضائع، الأمور الصحية، سؤال عن شخص ضائع، الأمور المالية، الخ.

 

يمكن أن يلعب علم الفلك الوقتي دورا هاما جداً بإلقاء الضوء على أسئلة محددة، مثل:"هل عليّ أن أقبل هذا العمل؟" دراسة الهيئة الفلكية لهذا السؤال، يمكنها أن تكشف شيئاً عن خلفية هذا السؤال والأمور المتعلقة به، معلومات عملية عن التوقيت، الصعوبات المحتملة والتي يمكن توقعها ونتائج الوضع بشكل عام.

 

علم الفلك الدنيوي - أو ما يتعلق بالأمور الدنيوية

 

يبحث هذا العلم في الكيفية التي تقوم بها طاقات الكواكب المسيطرة حسب مكان البيوت والزوايا المحققة بينها بالتأثير علينا كحضارة على المستوى الاقتصادي والسياسي.

 

من خلال دراسة الهيئة الفلكية لبلد من البلدان، يستطيع الفلكي أن يقيّم القوى الفلكية السائدة والميالة للتأثير عليه. يمكن أن يزود هذا العلم معلومات عن الوضع الحالي ويمكن أن يقوم بتوقعات عن المستقبل السياسي والاتجاهات الاقتصادية العالمية كدول منفردة.

 

ومع الأسف، من القليل جداً أن يصبح الفلكي متخصصاً للتركيز على علم الفلك الدنيوي، ومع ذلك معظم الفلكيين على دراية بمبادئ التوقعات المستقبلية لمستقبل توجهات أو احداث معينة. الجدير بالذكر أيضاً أن لهذا الفرع من علم الفلك توجه هام فيما يخص الاقتصاد والتجارة، هذا الفرع يعنى بدراسة سوق الأسهم، الذهب وأسعار النفط، تقلب أسعار العملات، أسعار السلع، وهكذا.

 

وعلى الصعيد التجاري، يعمل عدد متزايد من المتاجرين بالعملات والأسهم من خلال مؤشرات فلكية تساعدهم على فهم التغييرات في أسعار الأسهم. ويتم استشارة الفلكيين أيضاً من خلال شركات لتساعدهم على أمور تتعلق باختيار الوقت المناسب لإصدار منتج أو فتح فرع أو التخطيط طويل الأمد.

مقدمة في علم الفلك

 Ali Noura ​©2019. All Rights Reserved.